Elhosinia B2T Thanwya



















    تكمله الغزوات

    شاطر

    Elbagoury
    طالب (ة)ذهبي
    طالب (ة)ذهبي

    الانتماء :
    • ينتمي لمدرسة الحسينية

    عدد الرسائل : 436
    العمر : 21
    الصف الدراسي : الثالث الإعدادي
    السمعة : 0
    نقاط التميز : 412
    تاريخ التسجيل : 25/04/2009

    عادي تكمله الغزوات

    مُساهمة من طرف Elbagoury في الأحد أبريل 11, 2010 9:30 pm

    وندمت قريش على
    مساعدتها لبني بكرٍ ، ونقضها للعهد ، فأرسلت أبا سفيانٍ إلى المدينة ليصلح ما فسد
    من العهد ، ولكنه عاد خائباً إلى مكة .



    وأخذ رسول الله عليه
    وسلم يجهز الجيش للخروج إلى مكة . فحضرت جموعٌ كبيرة من القبائل .



    ولكن حدث شيءٌ لم يكن
    متوقعاً من صحابي . وهو أن الصحابي حاطب بن أبي بلتعة كتب كتاباً بعث به إلى قريشٍ
    مع امرأة ، يخبرهم بما عزم عليه رسول الله عليه وسلم ، وأمرها أن تخفي الخطاب في
    ضفائر شعرها حتى لا يراها أحدٌ . فإذا الوحي ينزل على رسول الله عليه وسلم بما صنع
    حاطب ، فبعث الرسول صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب والزبير بن العوام ليلحقا
    بالمرأة . وتم القبض عليها قبل أن تبلغ مكة ، وعثرا على الرسالة في ضفائر شعرها .



    فلما عاتب النبي صلى
    الله عليه وسلم حاطباً اعتذر أنه لم يفعل ذلك ارتداداً عن دينه ، ولكنه خاف إن فشل
    رسول الله عليه وسلم على أهله والذين يعيشون في مكة .



    فقال عمر : " يا
    رسول الله ، دعني أضرب عنق هذا المنافق " . فقال رسول الله عليه وسلم:



    " إنه قد شهد
    بدراً ، وما يدريك لعل الله قد اطلع على من شهد بدراً فقال اعملوا ما شئتم فقد
    غفرت لكم " .



    وكان حاطب ممن حارب مع
    رسول الله عليه وسلم في غزوة بدر . فعفا عنه ، وتحرك جيش المسلمين بقيادة رسول
    الله عليه وسلم إلى مكة في منتصف رمضان من السنة الثامنة للهجرة . وبلغ عددهم نحو
    عشرة آلاف مقاتل . ووصلوا " مر الظهران " قريباً من مكة ، فنصبوا خيامهم
    ، وأشعلوا عشرة آلاف شعلة نار . فأضاء الوادي .



    وهناك
    تقابل العباس بن عبد المطلب وأبو سفيان . فأخذه العباس إلى رسول الله صلى الله
    عليه وسلم . فقال له الرسول عليه الصلاة والسلام : " ويحك يا أبا سفيانٍ أما
    آن لك



    أن
    تعلم أن لا إله إلا الله ؟ " .



    فقال العباس : "
    والله لقد ظننت أن لو كان مع الله غيره لقد أغنى عني شيئاً بعد " .



    قال رسول الله
    صلى الله عليه وسلم : " ويحك ألم يأن لك أن تعلم أني رسول الله ؟ "



    فقال : " أما هذه
    فإن في النفس منها حتى الآن شيئاً " .



    وبعد حوارٍ طويلٍ دخل
    أبو سفيانٍ في الإسلام . وقال العباس : " إن أبا سفيانٍ يحب الفخر
    فاجعل له شيئاً . فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : " من دخل دار أبي سفيانٍ
    فهو آمن ومن دخل المسجد فهو آمن ومن أغلق بابه فهو آمن " .



    وأراد الرسول صلى الله
    عليه وسلم أن يري أبا سفيانٍ قوة المسلمين ، فحبسه عند مضيق الجبل . ومرت القبائل
    على راياتها ، ثم مر رسول الله صلى عليه وسلم في كتيبته الخضراء. فقال أبو سفيان :
    ما لأحدٍ بهؤلاء من قبل ولا طاقة .



    ثم رجع أبو سفيانٍ
    مسرعاً إلى مكة ، ونادى بأعلى صوته : " يا معشر قريش ، هذا محمدٌ قد جاءكم
    فيما لا قبل لكم به . فمن دخل داري فهو آمن ، ومن أغلق عليه بابه فهو آمن ،
    ومن دخل المسجد فهو آمن ". فهرع الناس إلى دورهم وإلى المسجد . وأغلقوا
    الأبواب عليهم وهم ينظرون من شقوقها وثقوبها إلى جيش المسلمين ، وقد دخل مرفوع
    الجباه . ودخل جيش المسلمين مكة في صباح يوم الجمعة الموافق عشرين من رمضان من
    السنة الثامنة للهجرة .



    ودخل رسول الله صلى
    الله عليه وسلم مكة من أعلاها وهو يقرأ قوله تعالى : (( إنا فتحنا لك فتحاً مبيناً
    ))



    واستسلمت مكة ، وأخذ
    المسلمون يهتفون في جنبات مكة وأصواتهم تشق عناء السماء : الله أكبر .. الله أكبر
    .



    وتوجه رسول الله صلى
    الله عليه وسلم إلى الحرم ، وطاف بالكعبة ، وأمر بتحطيم الأصنام المصفوفة حولها .
    وكان يشير إليها وهو يقول : (( و قل جاء الحق و زهق الباطل إن الباطل كان زهوقاً
    ))



    وبعد أن طهرت الكعبة من
    الأصنام أمر النبي عليه الصلاة والسلام بلالاً أن يؤذن فوقها .



    ثم قال رسول الله صلى
    الله عليه وسلم : " يا معشر قريش ، ما ترون أني فاعل بكم ؟ " قالوا :
    " خيراً . أخٌ كريمٌ وابن أخٍ كريم " . فقال عليه الصلاة والسلام :
    " اذهبوا فأنتم الطلقاء".



    فما أجمل العفو عند
    المقدرة ، وما أحلى التسامح والبعد عن الانتقام . ولننظر ما فعل الغالبون
    بالمغلوبين في الحربين العالميتين في قرننا هذا ، قرن الحضارة كما يقولون ، لنعلم
    الفرق ما بين الإسلام والكفر .



    وهكذا ارتفعت راية
    الإسلام في مكة وما حولها ، وراح الناس ينعمون بتوحيد الله .






    غزوة خيبر


    ما كاد رسول الله عليه
    وسلم يعود من صلح الحديبية ، ويستريح بالمدينة شهراً من الزمن حتى أمر بالخروج إلى
    خيبر . فقد كان يهود خيبر يعادون المسلمين وقد بذلوا جهدهم في جمع الأحزاب في غزوة
    الخندق لمحاربة المسلمين .



    وخرج رسول الله عليه
    الصلاة والسلام في مطلع العام السابع الهجري في جيش تعداده ألف وستمائة رجلٍ .
    وكانت خيبر محصنةً تحصيناً قوياً فيها ثمانية حصونٍ منفصلٌ بعضها عن بعض .وكان
    يهود خيبر من أشد الطوائف اليهودية بأساً وأكثرها وأوفرها سلاحاً .



    والتقى الجمعان واقتتلوا
    قتالاً شديداً . واليهود يستميتون في الدفاع عنها . واستمر التراشق بينهم ست ليالٍ
    .



    وفي الليلة السابعة وجد
    عمر بن الخطاب يهودياً خارجاً من الحصون فأسره وأتى به الرسول عليه الصلاة والسلام
    . فقال اليهودي : إن أمنتموني على نفسي أدلكم على أمرٍ منه نجاحكم. فقالوا : قد
    أمناك فما هو ؟ فقال الرجل : إن أهل هذا الحصد قد أدركهم اليأس وسيخرجون غداً
    لقتالكم . فإذا فتح عليكم هذا الحصد فسألوكم على بيت فيه منجنيق ودروع وسيوف يسهل
    عليكم بها فتح بقية الحصون. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لأعطين
    الراية غدا رجلا يفتح الله عليه يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ))



    فبات الناس ليلتهم كل
    منهم يتمنى أن يعطاها . فلما أصبح الصباح قال : " أين علي بن أبي طالب "
    ؟ فقالوا : هو يا رسول الله يشتكي عينيه . فدعاه ، فبصق رسول الله صلى الله عليه
    وسلم في عينيه ودعا له فبرأ بإذن الله ، فأعطاه الراية وقال له : " والله لأن
    يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم " .



    ولما ذهب علي بن أبي
    طالب إليهم خرج مرحب اليهودي يختال في سلاحه فقتله . وأحاط المسلين بالحصون ، وحمل
    المسلمون عليهم حملة صادقة . فسقطت حصونهم حصنا بعد حصن . واستولى اليأس على
    اليهود وطلبوا من النبي صلى الله عليه وسلم الصلح على أن يحقن دماءهم ، فقبل
    الرسول عليه الصلاة والسلام ، وصارت أرضهم لله ولرسوله وللمسلمين .



    وهكذا استولى المسلمون
    على خيبر ، وغنموا منها العديد من السلاح والمتاع .



    وقد قتل من اليهود في
    هذه الغزوة ثلاثة وتسعون رجلا واستشهد من المسلمين خمسة عشر رجلا .



    وكان من بين ما غنم
    المسلمون منهم عدة صحف من التوراة ، فطلب اليهود ردها فردها المسلمون إليهم . ولم
    يصنع الرسول عليه الصلاة والسلام ما صنع الرومان حينما فتحوا أورشليم وأحرقوا
    الكتب المقدسة فيها ، وداسوها بأرجلهم ، ولا ما صنع التتار حين أحرقوا الكتب في
    بغداد وغيرها .






    غزوة مؤتة


    في
    شهر جمادى الأولى من السنة الثامنة للهجرة جهز رسول الله عليه وسلم جيشاً للقصاص
    ممن قتلوا الحارث بن عمير الذي كان رسول الله عليه وسلم قد بعثه إلى أمير بصرى
    داعياً له إلى الإسلام .



    وأمر على الجيش زيد بن
    حارثة ، وقال عليه الصلاة والسلام : " إن أصيب زيدٌ فجعفر بن أبي طالب ، وإن
    أصيب جعفر فعبد الله بن رواحة ، فإن أصيب عبد الله فخالد بن الوليد" .



    وانطلق الجيش وبلغ
    عددهم ثلاثة آلافٍ من المهاجرين والأنصار . وأوصاهم الرسول عليه الصلاة والسلام
    بأن لا يقتلوا امرأةً ولا صغيراً ، ولا شيخاً فانياً ولا تقطعوا شجراً ولا تهدموا
    بناءً .



    ووصل الجيش إلى مكان
    يدعى " معان " في أرض الشام . وكان هرقل قد حشد مائتي ألف مقاتل لقتال
    المسلمين .



    والتقى الجيشان غير
    المتكافئين عدداً أو عدة . وقاتل المسلمون قتال الأبطال . وصمدوا أمام هذا الجيش
    الضخم . وقاتل زيد بن حارثة حامل اللواء حتى استشهد ، فتولى القيادة جعفر بن أبي
    طالب ، وحمل اللواء بيمينه فقطعت ، ثم حمله بشماله فقطعت ، فاحتضنه بعضديه حتى
    ضربه رجلٌ من الروم فاستشهد ، فسمي بذي الجناحين حيث أبدله الله بيديه جناحين يطير
    بهما في الجنة حيث يشاء .



    ثم أخذ الراية عبد الله
    بن رواحة وقاتل حتى استشهد . فأخذ الراية خالد بن الوليد . واستعمل دهاءه الحربي ،
    حتى انحاز بالجيش ، وأنقذه من هزيمة منكرة كادت تقع . فانتهز خالد فرصة قدوم الليل
    فغير نظام الجيش ، فجعل ميمنة الجيش ميسرة ، وميسرته ميمنة ، كما جعل مقدمة الجيش
    في المؤخرة ، ومؤخرة الجيش في المقدمة .



    فلما أطل الصباح ،
    أنكرت الروم ما كانوا يعرفون من راياتهم ، وسمعوا من الجلبة وقعقعة السلام ، فظنوا
    أنهم قد جاءهم مدد . فرعبوا وانكشفوا ، وما زال خالد يحاورهم ويداورهم ، والمسلمون
    يقاتلونهم أثناء انسحابهم بضعة أيامٍ حتى خاف الروم أن يكون ذلك استدراجاً لهم إلى
    الصحراء . فتوقف القتال .



    وهكذا تبدلت هزيمة جيش
    المسلمين إلى نصرٍ . وأي نصرٍ أكبر من صمود جيشٍ يبلغ عدده ثلاثة آلاف مقاتلٍ أمام
    جيشٍ عدده مائتا ألف مقاتلٍ .



    وإنه لشيءٌ نادرٌ أن
    يقف جنديٌ واحدٌ أمام سبعين من الجنود المحملين بالسلاح ، ولكن قوة الإيمان هي
    التي جعلت المسلمين يصمدون أمام جيش العدو .






    غزوة حنين


    بعد أن فتح المسلمون
    مكة ، انزعجت القبائل المجاورة لقريش من انتصار المسلمين على قريش.



    وفزعت هوازن و ثقيف من
    أن تكون الضربة القادمة من نصيبهم . وقالوا لنغز محمداً قبل أن يغزونا . واستعانت
    هاتان القبيلتان بالقبائل المجاورة ، وقرروا أن يكون مالك بن عوف سيد بني هوازن
    قائد جيوش هذه القبائل التي ستحارب المسلمين . وأمر رجاله أن يصطحبوا معهم النساء
    والأطفال والمواشي والأموال ويجعلوهم في آخر الجيش ، حتى يستميت الرجال في الدفاع
    عن أموالهم وأولادهم ونسائهم .



    لما علم الرسول صلى
    الله عليه وسلم بذلك خرج إليهم مع أصحابه وكان ذلك في شهر شوال من العام الثامن
    للهجرة . وكان عدد المسلمين اثني عشر ألفاً من المجاهدين . عشرة آلف من الذين
    شهدوا فتح مكة ، وألفان ممن أسلموا بعد الفتح من قريش .



    ونظر المسلمون إلى
    جيشهم الكبير فاغتروا بالكثرة وقالوا لن نغلب اليوم من قلة .



    وبلغ العدو خبر خروج
    المسلمين إليهم فأقاموا كميناً للمسلمين عند مدخل وادي أوطاس ( قرب الطائف ) وكان
    عددهم عشرين ألفاً .



    وأقبل الرسول صلى الله
    عليه وسلم في أصحابه حتى نزلوا بالوادي . وكان الوقت قبيل الفجر ، والظلام يخيم
    على وادي حنين السحيق . وفوجئ المسلمون بوابل من السهام تنهال عليهم من كل مكان .
    فطاش صوابها ، واهتزت صفوفهم ، وفر عددٌ منهم .



    ولما رأى الرسول صلى
    الله عليه وسلم هزيمة المسلمين نادى فيهم يقول :



    أنا النبي لا
    كذب أنا
    ابن عبد المطلب



    وأمر الرسول صلى الله
    عليه وسلم العباس أن ينادي في الناس ، فقال : يا معشر الأنصار، ويا معشر المهاجرين
    ، يا أصحاب الشجرة . فحركت هذه الكلمات مشاعر الإيمان والشجاعة في نفوس المسلمين ،
    فأجابوه : لبيك يا رسول الله لبيك .



    وانتظم الجيش مرةً أخرى
    ، واشتد القتال . وأشرف الرسول صلى الله عليه وسلم على المعركة . وما هي إلا ساعة
    حتى انهزم المشركون ، وولوا الأدبار تاركين النساء والأموال والأولاد . وأخذ
    المسلمون ينهمكون في تكثيف الأسرى وجمع الغنائم . وبلغ عدد الأسرى من الكفار في
    ذلك اليوم ستة آلاف أسير .



    وهكذا تحولت الهزيمة
    إلى نصر بإذن الله تعالى .



    وكانت حنين درساً
    استفاد منه المسلمون . فتعلم المسلمون أن النصر ليس بكثرة العدد والعدة . وأن
    الاعتزاز بذلك ليس من أخلاق المسلمين . ومرت الأيام فإذا بوفد من هوازن يأتي إلى
    الرسول صلى الله عليه وسلم يعلن ولاءه للإسلام ، وجاء وفد من ثقيف أيضاً يعلن
    إسلامه . وأصبح الذين اقتتلوا بالأمس إخواناً في دين الله ...

    Ana Keda
    طالب (ة)ذهبي
    طالب (ة)ذهبي

    الانتماء :
    • لا ينتمي لمدرسة الحسينية

    عدد الرسائل : 1199
    العمر : 21
    الصف الدراسي : غير ذالك .....
    السمعة : 3
    نقاط التميز : 2147483647
    تاريخ التسجيل : 24/10/2009

    عادي رد: تكمله الغزوات

    مُساهمة من طرف Ana Keda في السبت مايو 29, 2010 2:26 pm

    حلو أوي

    Mr.AboZaid
    مدير المنتدي
    مدير المنتدي

    الانتماء :
    • ينتمي لمدرسة الحسينية

    عدد الرسائل : 1950
    العمر : 20
    الصف الدراسي : الثالث الإعدادي
    السمعة : 10
    نقاط التميز : 1000003137
    تاريخ التسجيل : 27/02/2009

    عادي رد: تكمله الغزوات

    مُساهمة من طرف Mr.AboZaid في الأحد مايو 30, 2010 3:14 am

    مشكور

    Ana Keda
    طالب (ة)ذهبي
    طالب (ة)ذهبي

    الانتماء :
    • لا ينتمي لمدرسة الحسينية

    عدد الرسائل : 1199
    العمر : 21
    الصف الدراسي : غير ذالك .....
    السمعة : 3
    نقاط التميز : 2147483647
    تاريخ التسجيل : 24/10/2009

    عادي رد: تكمله الغزوات

    مُساهمة من طرف Ana Keda في الأحد مايو 30, 2010 10:14 am

    علي أيه بس يا دودي

    Mr.AboZaid
    مدير المنتدي
    مدير المنتدي

    الانتماء :
    • ينتمي لمدرسة الحسينية

    عدد الرسائل : 1950
    العمر : 20
    الصف الدراسي : الثالث الإعدادي
    السمعة : 10
    نقاط التميز : 1000003137
    تاريخ التسجيل : 27/02/2009

    عادي رد: تكمله الغزوات

    مُساهمة من طرف Mr.AboZaid في الأحد مايو 30, 2010 2:05 pm

    علي ردك الجميل

    Ana Keda
    طالب (ة)ذهبي
    طالب (ة)ذهبي

    الانتماء :
    • لا ينتمي لمدرسة الحسينية

    عدد الرسائل : 1199
    العمر : 21
    الصف الدراسي : غير ذالك .....
    السمعة : 3
    نقاط التميز : 2147483647
    تاريخ التسجيل : 24/10/2009

    عادي رد: تكمله الغزوات

    مُساهمة من طرف Ana Keda في الأحد مايو 30, 2010 8:31 pm

    ميرسي ليك أوي

    ==> Shezo <==
    مدير المنتدي
    مدير المنتدي

    الانتماء :
    • لا ينتمي لمدرسة الحسينية

    عدد الرسائل : 2400
    العمر : 19
    الصف الدراسي : غير ذالك .....
    السمعة : 5
    نقاط التميز : 1000001768
    تاريخ التسجيل : 08/04/2009

    عادي رد: تكمله الغزوات

    مُساهمة من طرف ==> Shezo <== في الخميس يونيو 03, 2010 12:26 pm

    يا سلاااااااااام ده ايه الحلاوة دي

    Elbagoury
    طالب (ة)ذهبي
    طالب (ة)ذهبي

    الانتماء :
    • ينتمي لمدرسة الحسينية

    عدد الرسائل : 436
    العمر : 21
    الصف الدراسي : الثالث الإعدادي
    السمعة : 0
    نقاط التميز : 412
    تاريخ التسجيل : 25/04/2009

    عادي رد: تكمله الغزوات

    مُساهمة من طرف Elbagoury في الأربعاء أكتوبر 13, 2010 2:41 pm

    ايه الجمال ده كله اللى يشوف كلامكه هنا فى المنتدى
    ميشفوش فى المدرسه خالص
    Very Happy Very Happy Very Happy Razz

    Elbagoury
    طالب (ة)ذهبي
    طالب (ة)ذهبي

    الانتماء :
    • ينتمي لمدرسة الحسينية

    عدد الرسائل : 436
    العمر : 21
    الصف الدراسي : الثالث الإعدادي
    السمعة : 0
    نقاط التميز : 412
    تاريخ التسجيل : 25/04/2009

    عادي رد: تكمله الغزوات

    مُساهمة من طرف Elbagoury في الأربعاء أكتوبر 13, 2010 2:44 pm

    ولا ايه يا دودى انت وعلى

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 8:45 am