Elhosinia B2T Thanwya



















    بحث عن الملوك القدام

    شاطر

    Mr.AboZaid
    مدير المنتدي
    مدير المنتدي

    الانتماء :
    • ينتمي لمدرسة الحسينية

    عدد الرسائل : 1950
    العمر : 20
    الصف الدراسي : الثالث الإعدادي
    السمعة : 10
    نقاط التميز : 1000003137
    تاريخ التسجيل : 27/02/2009

    عادي بحث عن الملوك القدام

    مُساهمة من طرف Mr.AboZaid في الخميس أبريل 09, 2009 2:39 pm


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    بحث عن الملوك القدام

    لتحميل البحث


    بشبين الكوم
    بحث عن
    زوسر - الهكسوس
    اسم الطالب :-
    تحت إشراف :-

    الفــصـل :-




    الملك زوسـر :-
    زوسر، نثر خت و هي تعني جسد المعبود، اتخذ لقب جسر بمعنى المقدّس. (2686ق.م. - 2600ق.م). و هو الفرعون الثاني في الأسرة الثالثة الفرعونية و ذلك في بداية الدولة القديمة، ظهر إسمه في بردية توربن باللون الأحمر، تميزا له عن باقي ملوك الدولة القديمة. ويعتبر قبره (الهرم المدرج) أول بناء حجري ضخم عرفه التاريخ.
    ذكر المؤرخ الفرعوني مانثو Manetho زوسر حكم لمدة 29 سنة(2640ق.م - 2611ق.م)، بينما تذكر بردية توربن أن فترة حكمه إمتدت فقط 19 عام(2630ق.م - 2611ق.م)، إلا أن الكثير من المؤرخين الحالين يذكرون أن فترة حكمة إمتدت لمدة 29 عام بسبب ضخامة أعماله الإنشائية التي قام بها. و عليه فإن فارق السنوات بين الرقمين قد يعني أن زوسر هو نفسه الفرعون الأول في الأسرة الثالثة.
    و له نقش في أحد جزر أسوان، يسرد أحداث المجاعة التي حدثت في عهده بسبب نقص فيضان النيل، حيث قدم زوسر القرابين لخنوم، معبود الشلال. و ذكر فيه التالي:
    قلبي كان في ضيق مؤلم، لأن النيل لم يفض لسبع سنوات. الحبوب لم تكن وفيرة، البذور جفت، كل شيء كان يملكه الفرد ليأكله كان بكميات مثيرة للشفقة، كل شخص حرم حصاده. لا يمكن لأي شخص أن يمشي أكثر؛ قلوب كبار السنّ كانت حزينة وسيقانهم إنحنت متى جلسوا على الأرض، وأيديهم أخفت بعيدا. حتى خدم المعابد كانوا يذهبون، المعابد أغلقت والملاجئ غطّيت بالغبار. باختصار، كلّ شيء في الوجود أصيب
    و يأتي الرد من خنوم حسب النقش:
    أنا سأجعل النيل يرتفع لك. لن يكون هناك سنوات أكثر عندما يخفق الغمر في تغطية أي منطقة من الأرض. الزهور ستورق، و تنحني جذوعها تحت وزن غبار الطلع
    إنجازاته :-
    له . اتخذ زوسر من منف ، ميت رهينة ، عاصمة
    قام باستخراج النحاس و التركواز من سيناء مما أمن له ثروة ضخمة مكنته من القيام بأعمال إنشائية ضخمة..
    وسع دولته جنوبا بعد أن بسط نفوذه على النوبيين ومد حدود البلاد إلى ما بعد الجندل الأول..
    :- قــبره
    هرم سقارة المدرج، قام زوسر ببناء قبره علي مسافة ميل من جرف سقارة ليبتعد عن باقي المقابر. و أشرف على على البناء وزيره إمحوتب. الهرم يتكون من ست مصاطب غير متساوية و بإرتفاع يبلغ 62 مترا و مكسو بحجر جيري أبيض. أما من الداخل فيتكون من شبكة ممرات ودهاليز، أما غرفة دفن الملك فبنيت من الجرانيت.
    :- تمثاله
    هذا التمثال الذي عثر عليه في حجرة ضيقة، والتي تعرف باسم السرداب، وتقع شمال شرق المجموعة الجنزية للملك زوسر بسقارة، هو أقدم ما عرف من التماثيل بالحجم الطبيعي في مصر، وهو يمثل الملك زوسر جالسا على العرش، وقد غطى جسده رداء احتفالي ,وكان التمثال بأسره مكسوا بطبقة من ملاط أبيض، ثم لون, أما العينان الغائرتان، فكانتا يوما ما مرصعتين, ويتخذ الملك شعرا مستعارا أسود، يعلوه لباس الرأس الملكي، المعروف باسم النمس، فضلا عن اللحية المستعارة الشعائرية.
    وقد نقش السطح الأمامي من القاعدة، بنص هيروغليفي دقيق، ينطق عن أسماء وألقاب ملك مصر العليا والسفلى، وهو نثري خت
    الهكسوس
    -
    مقدمة :-
    الهكسوس (المصرية القديمة : هكا سوس, "الملوك الرعاة") شعب سامي بدوي غزا أرض شمال مصر في القرن الثامن عشرِ قبل الميلاد وحكمها لأكثر من 250 سنة.
    تقليدياً الأسرة الخامسة عشر فقط كانت تسمى الهكسوس، شعب وملوك الهكسوس كان لديهم أسماء عمورية وكنعانية وكما كانت الآلهتهم كالآلهةِ الشعوب الساميةِ مثل بعل وعانات، قدم الهكسوس اسلحة وادوات الحرب المتطورة إلى مصر، بشكل خاص القوس المركّب والعربة المَسْحُوبة والحصان والدروع
    حكم الهكسوس في مصر:-
    في القرن الثامن عشر قبل الميلاد حدثت تغيرات مناخية أدت إلى تغيرات في حضارات العراق والشام و عدم اسقرار في التركيبة السكانية للشعوبها، أدت إلى هجرة تدريجية، طويلة ومستمرة، لعدد من شعوب الشام والعراق، استقر معظم شعب العموريين البدوي في دلتا النيل مصر و شمال الصحراء الشرقية.
    في 1790 ق.م أتيحت الفرصة لعشائر وقبائل العموريين الهكسوس بتأسيس مملكتهم في شرق دلتا النيل ومصر الوسطى بسبب كثرة عددهم والنزاعات والعداءات الداخلية في مصر. قدرت اعدادهم بنحو 200 الف نسمة.
    خاتم يحمل اسم الملك الهكسوسي ابوفيس

    اتخذ الهكسوس عاصمة لهم في شرق الدلتا اطلقوا عليها اسم "زوان" أو صوعن أو هوارة والتي كانت تعرف ب أورايس، و تركزت مملكة الهكسوس بشكل أساسي في الدلتا وفي شرق ومنتصف مصر، تبدو علاقة الهكسوس مع الجنوب مصري بشكل رئيسي تجارية.
    وكان الهكسوس قد سادوا مصر تدريجياً منذ نهاية القرن الثامن عشر قبل الميلاد, وكانت مصر السفلى (الدلتا) تخضع لحكمهم المباشر, أما مصر العليا (طيبة) وبلاد النوبة، فكانتا تخضعان لهم اسمياً وتؤديان نوعاً من الجزية السنوية طيلة قرن ونصف إِلى ملك الهكسوس في عاصمته زوان ملوك الهكسوس
    ازاحة الهكسوس عن الحكم :-
    في عهد الملك سقنن رع الثاني نحو(1580 ق.م) كانت طيبة قد بلغت من القوة والمكانة السياسية شأناً جعل الصدام مع الهكسوس أمراً لا مفر منه. وهذا ما دفع ملك الهكسوس «أبوبي» إِلى اختلاق الأعذار لبدء الصراع. ويظن أن سقنن رع حقق في هذا الصراع بعض النجاح إِلا أنه سقط فيه صريعاً(1575 ق.م), في معركة خاضها مع الهكسوس وقد لوحظ وجود جروح وإصابات قاتلة في جمجمته.

    وخلفه في عرش طيبة ابنه الأكبر كاموس ( 1560- 1570 ق.م), وهو آخر ملوك الأسرة السابعة عشرة, وامتد حكمه خمس سنوات فقط. حافظ كاموس في بداية حكمه ولمدة ثلاث سنوات على علاقات حسنة مع الهكسوس, ثم بدا له أن يتابع حرب التي شرعها أبوه فشن هجوماً مفاجئاً على معاقل الهكسوس المتاخمة لحدوده بقوات من القبائل الصحراوية وأسطول نيلي كبير, وراح يتقدم شمالاً حتى بلغ عاصمة الهكسوس نفسها. وتتحدث النصوص القديمة التي تعود إِلى عهده عن استيلائه على ثلاثمئة مركب مصنوعة من خشب الأرز مشحونة بالأسلحة والذهب والفضة والمؤن, كما تتحدث عن بطشه بالمصريين بعنف الذين كانوا يهادنون العدو. وقبض رجاله في تلك الأثناء على رسول بعث به ملك الهكسوس إِلى أمير النوبة في كوش يحثه على مهاجمة أراضي طيبة من الجنوب, فلم يتردد كاموس في إِرسال قوة احتلت واحة البحرية محبطاً خطط أعدائه, ثم ارتد عائداً إِلى طيبة بانتهاء موسم الحملات بعد أن قضى على تمرد قام به أحد أتباعه. وتذكر النصوص اسم كاموس وأخيه أحموس, الذي جاء بعده, عند الشلال الثاني في النوبة, مما يحتمل توغل كاموس في أراضي النوبة حتى ذلك الموقع, ولكنه قتل قبل أن يتمكن من تحرير كل الأراضي المصرية.

    بعد مقتل الملك سقنن رع في حروبه ضد الهكسوس، وكانت دولة مصر العليا المصرية محاصرة من الهكسوس شمالاً ومن ملوك النوبيين جنوباً وبعد قتل الملك كامس، ثم انتقل الحكم إلى أحمس الأول الذى لم يكن يبلغ إلا 10 أعوام وقامت والدته بحثه على التدرب على جميع فنون القتال مع المحاربيين القدامى، وعندما بلغ ال 19 قام بعض من رجاله بالتقاط رسالة مبعوثة من ملك الهكسوس إلى ملوك النوبة يحثونهم بالزحف على مصر مما أدى إلى قيام أحمس بالهجوم على الهكسوس وهزمهم في عدة معارك حتى طردهم من معظم مصر، وقام بشن عدة هجمات خارجية عليهم في أراضيهم الأصلية، ولم تقتصر جهود أحمس الحربية على طرد الهكسوس وملاحقتهم, فقد تحول بعدها إِلى جنوب مصر فقاد ثلاث حملات متوالية استهدف فيها بلاد النوبة لتأديب أميرها الذي تعاون مع الهكسوس عليه وبذلك انتهى فترة إضمحلال في الحضارة المصرية القديمة. وبعد الأسرة الخامسة عشر حكمت مصر السفلى من قبل الأسرة المصرية السادسة عشر. ويذكر بعض العلماء أن الأسرة الرابعة والسادسة عشر كانت تنتمي لشعب الهكسوس أيضاً حسب معظم المؤرخين

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 2:27 pm