Elhosinia B2T Thanwya



















    كل مايخص عيوب الابصار و عمليات الليزك

    شاطر

    OMAR EL-Sheikhe
    طالب(ة) فضي
    طالب(ة) فضي

    الانتماء :
    • ينتمي لمدرسة الحسينية

    عدد الرسائل : 84
    العمر : 20
    الصف الدراسي : الثالث الإعدادي
    السمعة : 0
    نقاط التميز : 109
    تاريخ التسجيل : 22/11/2010

    عادي كل مايخص عيوب الابصار و عمليات الليزك

    مُساهمة من طرف OMAR EL-Sheikhe في الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 7:45 pm

    ما هي العيوب الانكسارية؟





    تتم عملية الرؤية من خلال قيام القرنية والعدسة بتجميع الأشعة الضوئية الداخلة عن طريق البؤبؤ وتركيزها على شبكة العين التي تقوم بدورها بتحويل الموجات الضوئية إلى تيارات عصبية، وإرسالها عن طريق العصب البصري إلى المخ ليقوم بتحويل هذه التيارات إلى صورة مرئية. وهنا يكمن موضوع بحثنا فإذا تم تجميع الأشعة الضوئية في بؤرة واحدة على شبكية العين تكون الرؤية واضحة، وإذا لم يتم ذلك تصبح الرؤية غير واضحة، وهذا ما نسميه ب "العيب الانكساري"

    قبل الخوض في تفاصيل العيوب الانكسارية، لابد من التذكير بأن العين الطبيعية الخالية من العيوب تتميز بوجود تناسب بين القوة الانكسارية (قوة القرنية والعدسة)وموقع الشبكية التي تقع على مسافة 24 مليمتراً خلف القرنية.

    هذا التناسب يجعل الضوء الساقط على العين يتركز على الشبكية، وأي اختلال فيه يؤدي إلى حدوث العيوب الانكسارية التي تتمثل في:

    1 - قصر النظر myopia
    2- طول النظر Hyperopia
    3 - الاستيجماتيزم Astigmatism
    4- مد البصر أو قصو البصر Presbyopia


    وفيما يلي لمحة موجزة عن كلٍّ من هذه العيوب



    أولاً: قصر النظر





    وهو أشهر أنواع العيوب الانكسارية وأكثرها شيوعاً، والسبب الرئيس له تجمع الأشعة الضوئية قبل وصولها إلى شبكية العين. يعاني المصابون به عدم رؤية الأهداف البعيدة بوضوح، في حين تكون رؤيتهم للأهداف القريبة جيدة.

    فالطالب مثلاً لا يستطيع قراءة ما هو مكتوب على السبورة، وسائق السيارة لا يستطيع قراءة اللوحات الإرشادية.



    وفي هذه الحالة فإنه يمكن للشخص إذا كان قصر النظر لديه صغيراً (-1 أو -2) أن يسير ويتحرك دون الاستعانة بالنظارة، أما إذا كان كبيراً، فلن يستطيع ذلك إلا بالنظارة أو العدسة.

    تجدر الإشارة إلى أنه كلما زاد عمر المريض ازداد قصر النظر تفاقماً، مع ملاحظة أن قصر النظر ذا المقاسات الصغيرة يثبت عند رقم معين عندما يكتمل نمو العين في سن العشرين تقريبا..

    وبشكل عام فإن المصاب بهذا المرض سواء أكان إنساناً أم حيواناً يستطيع تمييز اللون الأحمر أكثر من الأخضر... وأقرب مثال على ذلك الثور الذي يعد من أشهر الحيوانات المصابة بقصر النظر الشديد، وهذا ما يفسر لجوء مصارعي الثيران إلى استخدام قطعتي قماش إحداهما حمراء لإثارته والأخرى خضراء لتهدئته لأنه لا يرى لونها بوضوح.

    يتم علاج قصر النظر باستخدام نظارات طبية أو عدسات لاصقة كروية الشكل سالبة القوة أو بإجراء جراحي.


    ثانيا: طول النظر





    وعلى العكس تماماً من قصر النظر، يحدث أن تتجمع الأشعة الضوئية بعد شبكة العين فتسبب فيما يسمى بطول النظر، وفي هذه الحالة يعاني طويل النظر من عدم الرؤية بوضوح عن قرب، وقد يستطيع ذلك ولكنه يصاب بإجهاد شديد.



    إن أكثر ما يتميز به طويل النظر أن عينيه أصغر من الطبيعي، وقوتهما الانكسارية أقل من الطبيعي أيضاً، لذلك عندما يكبر المصاب ويصل إلى سن العشرين يقل مقدار طول النظر لديه.

    وعلى العكس أيضاً من قصير النظر يستطيع طويل النظر أن يميز اللون الأخضر أكثر من الأحمر، ومن أشهر المخلوقات المصابة به (الصقر).

    تختلف أعراض طول النظر باختلاف درجته وعمر المصاب به، فقد يظهر طول النظر لدى الأطفال على شكل حول، أما لدى الشباب فقد تكون أعراضه الإجهاد والتعب من جراء القراءة والكتابة، وإذا كانت درجة طول النظر كبيرة فإن المريض لا يستطيع حتى رؤية الأشياء البعيدة بوضوح، الأمر الذي يجعله شبيهاً بأعراض قصر النظر.

    يتم علاج طول النظر باستخدام نظارات طبية أو عدسات لاصقة كروية الشكل موجبة القوة أو بإجراء جراحي.




    ثالثاً:الاستجماتيزم (حرج البصر) Astigmatism





    تمتاز العين الطبيعية بأن قوتها الانكسارية متساوية تقريباً في جميع الاتجاهات، أفقياً وعمودياً وعلى مدى 360 درجة، ولكن في حالة حرج البصر تصبح القوة الانكسارية غير متساوية، فينتج ما يسمى بالانحراف أو الاستجماتيزم، ولدى كثير من المرضى يكون الانحراف عند زاوية 90 درجة أي عمودياً، وهذا يعني أن القوة الانكسارية للعين عمودياً أقوى منها أفقياً. وفي حالات أخرى يكون الانحراف أفقياً أي عند زاوية 180 درجة، أو مائلاً بزاوية 60 درجة أو 145 درجة، وفي جميع الحالات كلما زادت قوة الانحراف زاد ضعف البصر.



    الأسباب

    هناك أسباب كثيرة لحرج البصر، من أشهرها:
    1-الإصابات التي تؤدي إلى حدوث تمزق في القرنية.
    2 -القرنية المخروطة.
    3-الجراحات مثل جراحة زراعة القرنية أو استئصال الماء الأبيض.



    رابعاً: قصو البصر(Presbyopia)





    تستطيع العدسة الطبيعية للإنسان بقدرة الله عز وجل أن تغير قوتها التكبيرية خلال لحظة من الزمن، الأمر الذي يجعلنا قادرين على تحويل نظرنا من البعيد جداً إلى القريب جداً، وفي لمح البصر نرى كل شيء بوضوح وعلى مختلف المسافات.

    حين تفقد عدسة العين مرونتها وقدرتها على تغيير قوتها التكبيرية يصبح الإنسان غير قادر على رؤية الأشياء القريبة بوضوح، وبخاصة القراءة. وعادة ما يحدث هذا في سن الأربعين، ولذلك سمي هذا النوع من أمراض العين بقصو البصر أو مد البصر الشيخوخي.



    يعالج هذا النوع من العيوب الانكسارية بنظارات يختلف نوع عدستها حسب حالة العين، حيث تختلف العدسة في حال ما إذا كانت العين سليمة أو تعاني القصور أو الطول في النظر.
    ويعتمد نوع العدسة على اختيار الشخص نفسه، فهو إما أن يلبس نظارة نصفية للقراءة فقط، أو كاملة تحتوي على درجة القراءة على أن يقوم بخلعها عند الانتهاء من القراءة، وإما أن يلبس نظارة تحتوي على عدستين (ثنائية البؤرة Bifocal )إحداهما للقريب والأخرى للبعيد، أو نظارة ذات عدسة متعددة البؤر (Multifocal )تمكنه من رؤية البعيد والقريب بوضوح.



    اختبار دقة الابصار



    يعتمد قياس حدة البصر بطريقة عرض حروف (لوحة علامات سينيلين )



    او ارقام او صور او علامات (لوحة لاندولت )


    ثم قياسها و تحديد ابعادها بعناية على مسافات معينة و مدروسة و تعرض هذه الاحرف او الارقام او الرموز - فى حالة عدم معرفة القراءة والكتابة - على اسطر متسلسلة حسب حجمها و كل سطر يحوي احرفا او ارقاما متساوية الحجم



    المسافة المعتادة للفحص هي ستة امتار - يتم تلافي هذه المسافة غالبا باستخدام مراّة على بعد 3 امتار من لوحة العلامات فيصبح انعكاس الصورة على بعد 6 امتار- و جرت العادة على تسجيل حدة الرؤية بنسبة 6/6 تمثل بسط و مقام .

    فالبسط يمثل المسافة التي تم القياس منها .
    و المقام فيمثل حجم اصغر حرف يستطيع المريض قرائته من تلك المسافة (6 امتار).


    فمثلا البسط الذي يمثل "6" يمثل اصغر حرف يجب على المريض صاحب العين السليمة تمييزه على بعد 6 امتار فيكون النظر 6 على 6 اما اذا استطاع قراءة الرمز "24" من مسافة 6 متر فتكون الرؤية 6 على 24 اي انه استطاع رؤية الرمز من مسافة 6 امتار بينما يستطيع صاحب النظر السليم رؤيته من مسافة 24 مترا و هكذا..

    اقل درجة رؤية يمكن ان تسجيلها بهذة الطريقة هي 6 على 60 .

    ضعاف البصر

    في حالة عدم قدرة المريض على قراءة اكبر حرف في لوحة الفحص التي تمثل 6 على 60 يتم التقريب الى جدول الفحص اي تقصير المسافة فتصبح الرؤية من 6 على 60 الى 5 على 60 ثم 4 على 60 الى 1على 60 و عند عجز المريض يعتمد طريقة عد الاصابع و عند عجزه يعتمد طريقة رؤية حركة اليد و عند عجزه يتم قياس احساس العين بالضوء و عند فقدانه يسجل العمى.







    وسائل العلاج




    العلاج بالنظارات الطبية






    العلاج بالنظارات الطبية النظارات الطبية من أكثر الوسائل العلاجية شيوعاً، وذلك لميزات تتمتع بها قد تتوفر في غيرها من وسائل العلاج والتي من أهمها إمكانية الحصول عليها بسهولة،ورخص ثمنها مقارنة بغيرها، بالإضافة إلى سهولة التخلي عنها في أي لحظة.
    ولا شك أن النظارة الطبية بهذه الميزات قد ساعدت الملايين من البشر على ممارسة حياتهم العملية بشكل طبيعي.


    على الرغم من المميزات التي تتمتع بها النظارة الطبية فإن لها عيوباً لا نستطيع إغفالها، و يجدر بنا ذكرها وهي كما يلي:
    1-عدم إعطاء الحجم الحقيقي للصورة، حيث تعمل على تكبير الصورة المرئية أو تصغيرها حسب نوع العدسة المستخدمة بنسبة قد تصل إلى 25% .

    2- رؤية الأطراف بصورة مشوشة.

    3-إعاقة الحركة، وخصوصاً لأولئك الذين يمارسون أياً من الألعاب الرياضية، أو الأطفال الذين بحكم سنهم وبراءة طفولتهم يحبون اللعب والحركة كثيراً، ولا نستطيع تقييد حركتهم.

    4- لا تصلح لكل الحالات المرضية، وبخاصة أولئك الذين يعانون اختلافاً كبيراً في المقاس بين العينين الاثنتين يزيد على ثلاث أو أربع درجات، فالمريض في هذه الحالة يحتاج إلى عدسة لاصقة.

    5- قد تشكل ضغطاً على الأنف بسبب ثقل وزنها، وقد تسبب انثناءات في الجلد. التأثير على المظهر الجمالي للشخص، فكثير من الناس لا يرغب في النظارة.

    بالإضافة إلى ما سبق ذكره فإن الاعتماد عليها قد يشكل عبئاً على مستخدمها وتحد من حريته في ممارسة عمله الطبيعي، وفي حال فقدانها يصبح الإنسان عاجزاًعن التصرف، وقد يصاب بالارتباك والقلق.




    العلاج بالعدسات اللاصقة





    تعتبر العدسات اللاصقة إضافة جديدة إلى وسائل علاج الانحرافات الانكسارية،فهي توفر رؤية حادة وقوية وآمنة إذا تم استخدامها كما ينبغي
    والعدسات اللاصقة نوعان:
    -لينة
    -صلبة

    تستخدم اللينة منها في تقويم طول النظر وقصره، وحرج البصر الخفيف، بينما تستخدم العدسات الصلبة لتصحيح حرج البصر الشديد.

    العيوب:


    1- بحاجة إلى أن يتعلم الشخص طريقة لبسها وخلعها، كما أنها بحاجة إلى وعاء خاص ومحاليل خاصة لحفظها وتنظيفها.

    2-اصابة العين بالحساسيةمما قد يؤدي إلى التوقف عن استعمال العدسة نهائياً.

    3-خدش القرنية أو تقرحها، فقد يحدث أن تصاب القرنية بخدش خلال التركيب، الأمر الذي يؤدي إلى انتقال البكتيريا إلى منطقة الخدش وتكاثرها، فيتحول الخدش إلى قرحة بكتيرية قد تتسبب في تكوين عتامات في القرنية وبالتالي نقص في الرؤية، أو حتى في بعض الأحيان فقد الإبصار.

    لذلك ينصح بضرورة الخلع الفوري للعدسة اللاصقة في حال إصابة العين بألم أو احمرار، أو تدميع، ثم مراجعة الطبيب فوراً.

    4-قد لا تصلح العدسة للمرضى المصابين بجفاف العين أو الذين أجريت لهم عمليات مياه زرقاء.

    بقي أن نذكر أنه وبالرغم من كل هذه العيوب، تبقى العدسات اللاصقة حلاً مثالياً، ولكن للأشخاص المثاليين أيضاً الذين ينتظمون في خلعها ليلاً، ويواظبون على غسلها وتنظيفها باستمرار، ومراجعة الطبيب عند حدوث أي طارئ.




    العمليات الجراحية (التشريط)



    قبل الخوض في الحديث عن عملية التشريط في علاج العيوب الانكسارية لابدأنذكر أن هذه العملية لم تعد صالحة في هذا الوقت؛ وذلك نتيجة لما توصلت إليه الأبحاث الطبية من اكتشاف تقنية الليزر في علاج عيوب العين.

    إن عملية التشريط ما هي إلا عملية بسيطة تتلخص في تشريط أطراف القرنية، وذلك بإجراء شقوق عميقة تصل إلى 95% من سماكة القرنية.

    إن التوجه نحو إلغاء عملية التشريط لم يأت من فراغ، وإنما جاء نتيجة للكثير من المضاعفات التي كانت تسببها هذه العملية والتي قد تصل أحياناً إلى فقدان البصر نهائياً?

    ومن أهم هذه العيوب ما يلي:
    1-إضعاف أنسجة القرنية الأمر الذي يجعلها عرضه للأذى الكبير في حال تعرضها لإصابة ما.

    2-حصول تمزق في القرنية بنسبة 1% إلى 2% وفي بعض الأحيان يكون التمزق كبيراً مما يستدعي خياطته من قبل الجراح، الأمر الذي قد يترتب عليه أن يكون مستوى النظر أقل مما هو متوقع, حدوث نقص أو زيادة في درجة التصحيح، وهذه من أهم المضاعفات التي تواجه أطباء العيون.

    فالمرضى الذين يعانون قصر نظر خفيفاً - ناقص واحد أو ناقص واحد ونصف- قد يعانون زيادة التصحيح أي يتحول قصر النظر عندهم إلى طول نظر، وفي المقابل المرضى الذين يعانون قصر نظر كبيراً قد يعانون مرة أخرى نقصاً في التصحيح، أي أن العملية لا تصحح كل درجات النقص.



    ماهي عملية الليزك ؟



    على مدى 52 عاماً كان يتم علاج عيوب إنكسار العين عن طريق تشريط القرنية التي كان الجراح الروسي الشهير ( فيدوروف ) أحد روادها . في بداية الثمانينات ظهرت تقنية الاكسيمرليزر الذي أتاح إعادة تشكيل سطح القرنية بدقة فائقة .
    وقد كانت البداية بما يعرف Photo Refractive Keratectomy PRK الذي كانت تتم فيه إزالة الخلايا السطحية للقرنية قبل عملية الليزر ، وقد كانت هذه التقنية هي الأكثر شيوعاً حتى بداية التسعينات ، حيث تم تطويرها بإدخال ما عرف Laser Assisted Insitu Keratomileusis الذي أحدث طفرة كبيرة في جراحات عيوب انكسار العين حيث تم تلافي جميع الاثار الجانبية للـ PRK من حيث عدم الشعور بالألم بعد العملية والتحسن السريع للنظر في اليوم التالي وعلاج نسبة أكبر من درجات قصر النظر ... إلخ ، ويتم فيها رفع طبقة رقيقة من نسيج القرنية ( حوالي 051 ميكرون ) وإجراء الليزر ثم إعادتها مرة أخرى .



    كيف يعمل شعاع الليزر ؟

    يقوم شعاع الليزر بإعادة تشكيل سطح القرنية كالآتي :

    - في قصر النظر يتم علاجه بجعل الجزء المركزي من القرنية أكثر تسطحاً عن طريق كشط درجة معينة من الجزء المركزي من القرنيه
    - في طول النظر يتم علاجه يجعل الجزء المركزي من القرنية أكثر تحدباً عن طريق كشط درجة معينة من الجزء الطرفي أو الخارجي من القرنية
    - في الإستجماتزم يتم علاجه بجعل القرنية أكثر كروية بإزالة طبقات من القرنية في جزء ما أكثر من الجزء الآخر


    فيديو عملية ليزك




    فيديو لعملية ليزك


    من هو المريض المثالي لإجراء عملية الليزك ؟
    Laser-In-Situ Keratectomy (LASIK)

    لكي تعلم هل تصلح عينيك لإجراء عملية الليزك أم لا ، فلا بد من القيام ببعض الفحوصات التي تحدد بدقة حالة العين مثل شكل ودرجة تحدب القرنية ، سمك القرنية ، قطر حدقة العين ، درجة قصر أو طول النظر و الاستجماتيزم ... إلخ ، بالإضافة إلى ثبات النظر لفترة لا تقل عن 12 شهراً لضمان دقة النتائج بعد العملية التي تكون عادة بعد سن 18 سنة .

    ما توقعاتك بعد العملية ؟

    قد يكون هذا السؤال هاماً للغاية إذا لم يكن الأهم على الإطلاق ، فأنت صاحب القرار الأول والأخير في إجراء عملية الليزك ، وعلى ذلك فيجب أن تكون توقعاتك بعد العملية منطقية وواقعية لأنها تكون عادة مستقاة من نتيجة الفحوصات والمعلومات التي يتم إجراؤها قبل العملية .

    فالهدف الأساسي من الليزك هو التحرر من قيود النظارة والعدسات اللاصقة قدر المستطاع ، ولذلك فنسبة كبيرة من المرضى يستطيعون الحصول على نظر 20/20 أو ما هو أفضل 15/20 Super Vision ولكن توجد نسبة أخرى أيضاً لا يمكنها الحصول على مثل هذه النتائج الباهرة ولكن سيتحسن نظرهم بشكل ملموس يتيح لهم تغييراً كبيراً في حياتهم ، ونظراً للإختلاف والتباين بين حالة وأخرى من حيث درجة الإبصار وسن المريض ونتائج الفحوصات واستجابة نسيج القرنية لليزر .. إلخ من العوامل التي تؤثر كثيراً في نتائج العملية .


    ما الآثار الجانبية لعملية الليزك ؟

    حقيقة الأمر عملية الليزك تعتبر من أكثر العمليات الآمنة في جراحة العيون وما يحدث بعد العملية هو ما نسميه أعراضاً بصرية مؤقتة تختلف في درجاتها ومدتها من مريض إلى آخر وأشهرها هو الوميض أو الوهج الذي يحدث ليلاً عند النظر إلى بعض الأضواء المبهرة مثل الأحمر أو الأصفر والبرتقالي كما يتحسن صفاء الصورة تدريجياً وكذلك جفاف العين في فترة تتراوح من شهرين إلى أربعة أشهر بعد العملية .

    متى يستطيع المريض ممارسة حياته الطبيعية بعد الليزك ؟

    يستطيع المريض الخروج والقيادة ومشاهدة التلفزيون في اليوم التالي مباشرة لإجراء العملية ، كما أنه يستطيع ممارسة الرياضة الخفيفة كالمشي والركض والعودة إلى العمل خلال الاسبوع الأول من العملية ، إلا أنه يجب توخي بعض الحذر والالتزام ببعض التعليمات لفترة وجيزة مثل عدم لمس أو فرك العين ، عدم دخول الماء للعين ، عدم التعرض للتدخين أو دخان وأشعة الشمس والروائح النفاذة وعدم وضع كحل في العين ( بالنسبة للسيدات ) بالإضافة إلى ضرورة الالتزام بمواعيد المراجعة الدورية التي تكون عادة خلال اليوم الاول ثم الاسبوع الاول ثم عند الشهر الاول والثالث إذا اقتضت الحاجة .

    ما الجديد في جراحات الليزر ؟

    بالنسبة إلى عمليات الليزر ، نحن بصدد دخول عصر جديد يتم فيه استخدام الفوتو ثانية لعمل طبقة رقيقة قبل اجراء عملية الليزك Intralase كما يوجد الان تقنيات حديثة لاستخدام الليزك لتصحيح المسافات والقراءة Presbyopic Lasik ولكنها تحت التطوير حالياً كما يوجد هناك تقنيات اخرى مثل الابيليزك Epilasik و اللازك Lasek التي تهدف كل منهما إلى تطوير وتحديث النتائج والوصول إلى أعلى مستوى من حدى الابصار

    هل توجد طرق أخرى لتصحيح قصر النظر في المرضى الذين يصلح لهم الليزك ؟

    من الشروط الاساسية لإجراء عمليات الليزك هو وجود سطح قرنية منتظم وسمك قرنية يكفي لإجراء الكشط وفي حالة عدم وجود هذه الشروط لا يحبذ اجراء الليزك ولكن من الممكن إجراء جراحة لزرع العدسات داخل العين لتصحيح درجات قصر النظر العالية أو في حالات وجود ضعف بسطح القرنية .

    ما أنواع العدسات التي تزرع داخل العين وما نتائجها ؟

    هناك انواع عديدة من هذه العدسات منها ما يتم تثبيته داخل زاوية الخزانة الأمامية للعين Nuvita – Phakic 6 ومنها ما يتم تثبيته بقزحية العين Iris Fixed – Verysyse ومنها ما تتم زراعته فوق عدسة العين الاصلية ICL وتشترك جميع هذه الانواع في أنها آمنة وتعطي نتائج ممتازة كما تتميز عن الليزك بإمكانية إزالتها في أي وقت



    القرنية المخروطية



    القرنية هي أول جزء من العين يستقبل الضوء الخارجي و هي عبارة عن عدسة هامة جداً في عملية إسقاط خيال الأجسام المرئية على الشبكية ويكون سطحها كروياً في الأحوال الطبيعية.

    القرنية المخروطية هو مرض يحدث فيه تحول تدريجي في شكل القرنية من الشكل الكروي إلى شكل مخروطي مشوه يؤثر بشكل كبير على الرؤية .

    الآلية : ترقق في سماكة القرنية في مركزها يشكل نقطة ضعف في مواجهة الضغط داخل العين

    الأسباب :

    · الوراثة : لا يوجد انتقال وراثي واضح لهذا المرض لكن يمكن القول بوجود استعداد وراثي أو استعداد عائلي حيث من الشائع ملاحظة المرض عند أكثر من فرد في العائلة .

    · التخريش المزمن : وجد أن نسبة جيدة من أصحاب هذا المرض كانت لديهم قصة رمد ربيعي في الطفولة لذلك افترض أن الحك و التخريش في العين بشكل مزمن قد يكون من مسببات هذا المرض.


    · تصحيح البصر بالليزر : يسبب الليزر إنقاص سماكة القرنية في مركزها لذلك فهو يعتبر مؤهب لتطور القرنية المخروطية إذا أجري على قرنية سماكتها غير جيدة أو إذا أجري على مريض في عائلته قرنية مخروطية .

    ·في معظم الحالات لا يعرف سبب واضح لهذا المرض .



    تطور المرض

    · غالباً ما يبدأ المرض في سنين المراهقة لكن في بعض الأحيان قد يبدأ في الطفولة وفي أحيان أخرى قد يبدأ في العشرينات ومن النادر جداً أن يبدأ بعد الثلاثين من العمر.

    · يميل المرض إلى التطور التدريجي باتجاه الأسوأ بشكل بطيء وخلال عدة سنوات وتختلف النهاية التي يؤول إليها بشكل كبير من حالة لأخرى حيث يمكن أن يتوقف التطور عند مرحلة بسيطة يمكن تصحيح الرؤية فيها بشكل جيد فقط بالنظارة و يمكن أيضاً أن يستمر التطور إلى درجة لا تفيد فيها أية معالجة سوى جراحة زرع القرنية.

    ·يجب أن تمر سنتين على الأقل بدون تغير في وضع القرنية حتى نستطيع الحكم بأن المرض قد توقف عن التطور .



    الأعراض :

    · يكون ظهور المرض خفياً في مراحله الأولى حيث يسبب نقصاً في الرؤية يمكن تصحيحه بالنظارة وحتى بالفحص من قبل الأخصائي قد لا تظهر علامات واضحة للمرض أو قد تكون هذه العلامات بسيطة جداً و ملتبسة بحيث يمكن أن يتأخر التشخيص لفترة طويلة .


    · غالباً ما يجد المريض أن درجات النظارة تزداد بسرعة في كل زيارة للطبيب و أن الرؤية بدون نظارة تصبح أسوأ فأسوأ وأن النظارة أيضاً تصبح غير مريحة .

    · في مرحلة لاحقة تصبح الرؤية سيئة حتى مع النظارة وغالباً ما يلاحظ المريض أن حدة الرؤية تختلف بشكل كبير من وضعية نظر إلى أخرى كما يمكن أن يشكو من رؤية هالات حول الأشياء .

    ·في مراحل متأخرة للمرض قد تحدث لدى بعض المرضى تشققات في السطح الداخلي للقرنية مما يسبب وذمة شديدة و ألم حاد في العين .



    المعالجة :

    ·لا يعرف حتى أي دواء يمكن أن يفيد في القرنية المخروطية .

    ·الحالات البسيطة وغير المتطورة يمكن أن يكتفى بالنظارات الطبية في معالجتها
    ·تشكل العدسات اللاصقة الصلبة الخاصة بالقرنية المخروطية الحل الأمثل لهذا المرض
    طالما أنه لم يصل إلى درجة متقدمة جداً وهذا الكلام دقيق جداً من الناحية
    العلمية ومعترف به على مستوى العالم بشكل أكيد , و إن 90% من مرضى القرنية
    المخروطية في العالم الغربي يستمرون باستعمال العدسات اللاصقة الخاصة بدون
    مشكلة بينما فقط 10% يحتاجون زرع قرنية , وتعود السمعة السيئة للعدسات الصلبة
    في بلادنا إلى وصفها من قبل أشخاص غير مؤهلين و إلىانتشار أنواع رديئة منها و قد أثبتت الدراسات أن تطور المرض عند الأشخاص الذين استعملوا العدسات اللاصقة
    الصلبة كان أقل بكثير منه عند أولئك الذين اكتفوا باستعمال النظارات
    كما تعطي العدسات الصلبة رؤية ممتازة من النادر أن يعطيها زرع القرنية كما أن
    المخاطر الناجمة عنها هي هي أقل بكثير ( بل وبشكل غير قابل للمقارنة ) مع
    المخاطر الممكنة مع زرع القرنية و الارتياح باستخدامها يحدث عند معظم المرض بعد1-2 أسبوع من الاستخدام
    و يتطلب وصف العدسات فحصاً طويلاً (يستغرق حوالي الساعة وسطياً) يسمى فحص
    الملاءمة و هو يقوم على تجربة أنواع معينة من العدسات الخاصة بالقرنية
    المخروطية بقياسات مختلفة وانحناءات متدرجة وذلك حتى الوصول إلى أنسب تصميم
    للعدسة يلائم القرنية المفحوصة والتي هي مشوهة بشكل مخروطي مختلف بشدة بين
    حالة و أخرى ( لن نجد قرنيتين مخروطيتين متماثلتين بالشكل ) بعد ذلك تطلب
    العدسة من الشركة المصنعة لتصنع خصيصاً لكل قرنية بالمقاييس المطلوبة من حيث
    القطر الوتري وقطر الانحناء ودرجة تغير الانحناء ودرجة ارتفاع الحافة وطبعاً قوة العدسة

    أكثر العدسات الموصوفة في المركز للقرنية المخروطية هي من نوع ROSE-K وهي عدسات أمريكية معروفة جداً على مستوى العالم في مجال القرنية المخروطية وتستغرق العدسة 3 أسابيع بعد الفحص للوصول, في المرتبة الثانية عدسات من شركة Ciba Visionو هي شركة بريطانية تعتبر أكبر منتج للعدسات اللاصقة في العالم.



    · جراحة زرع القرنية : وهي تعتمد على استبدال القرنية بقرنية بشرية مقطوفة من شخص متوفي حديثاً, ومجرى عليها اختبارات دقيقة لتحديد سلامتها وخلوها من الأمراض المعدية ومحفوظة في وسط يحافظ عليها لمدة تزيد عن شهر .






    يتمتع زرع القرنية بنسبة نجاح عالية قد تفوق نجاح زرع أي عضو آخر من أعضاء الجسم , ولكن مع ذلك فإن هناك عدد من المشاكل :


    *رفض الطعم : نسبة لا بأس بها من الحالات تترافق مع علامات رفض مناعي للطعم المزروع إلا أن معظمها يمكن أن تتراجع بالمعالجة الدوائية المناسبة لكن تبقى نسبة قليلة ( حوالي 5%) يكون الرفض فيها شديداً ويحتاج إلى تبديل الطعم بطعم جديد

    *هناك نسبة بسيطة من الحالات يحدث فيها اختلاطات جراحية خطيرة مثل وذمة القرنية الشديدة والتهاب باطن العين و ارتفاع ضغط العين و النزف داخل العين و الساد .
    *هناك نسبة قليلة أيضاً يحدث عندهم نكس للقرنية المخروطية ( أي تحول القرنية المزروعة إلى مخروطية ) وذلك بعد فترة من زرع القرنية الناجح .

    *50% من المرضى الذين يجرون زرع قرنية يحتاجون إلى نظارات أو عدسات لاصقة بعد الزرع للحصول على رؤية ممتازة ( وذلك بحسب الدراسات العالمية )
    *زرع القرنية عملية مرتفعة التكلفة و تحتاج لمراقبة وزيارات متكررة للأخصائي لمدة قد تصل حتى سنة كاملة ويجري فك القطب للطعم بعد مدة لا تقل عن ستة أشهر من إجراء الجراحة .

    من أجل كل ما سبق فإن زرع القرنية يجب أن يترك فقط للحالات الشديدة والتي لم تنفع معها أية معالجة أخرى .

    · هناك حالياً معالجة جراحية بسيطة وحديثة جداً للقرنية المخروطية تعتمد على زرع حلقة خاصة في سماكة القرنية بحيث تضغط هذه الحلقة بطريقة معينة تؤدي إلى تخفيف انحناء القرنية وقد حصلت هذه الطريقة على موافقة هيئة الدواء والغذاء الأمريكية FDA عام 2004 بشرط استخدامها فقط للمرضى الذين لم يستطيعوا استعمال العدسات اللاصقة الخاصة والذين لديهم قرنية مخروطية متوسطة الشدة .

    تعتبر جراحة زرع الحلقة أقل خطورة بكثير من زرع القرنية لكنها من النادر أن تؤدي إلى رؤية ممتازة وغالباً ما ينجم تحسن درجتين أو ثلاثة درجات في حدة البصر, ويبقى تأثيرها على المدى البعيد غامضاً وبحاجة إلى وقت أطول ودراسات متعددة لتحديده.



    تم بحمد الله

    ????
    زائر

    عادي رد: كل مايخص عيوب الابصار و عمليات الليزك

    مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 7:58 pm

    طوييييييييييييييل بس حلو
    شكرا ليك

    ==> Shezo <==
    مدير المنتدي
    مدير المنتدي

    الانتماء :
    • لا ينتمي لمدرسة الحسينية

    عدد الرسائل : 2400
    العمر : 19
    الصف الدراسي : غير ذالك .....
    السمعة : 5
    نقاط التميز : 1000001768
    تاريخ التسجيل : 08/04/2009

    عادي رد: كل مايخص عيوب الابصار و عمليات الليزك

    مُساهمة من طرف ==> Shezo <== في الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 8:11 pm

    موضوع حلو

    شكراً يا شيخ








    Ana Keda
    طالب (ة)ذهبي
    طالب (ة)ذهبي

    الانتماء :
    • لا ينتمي لمدرسة الحسينية

    عدد الرسائل : 1199
    العمر : 21
    الصف الدراسي : غير ذالك .....
    السمعة : 3
    نقاط التميز : 2147483647
    تاريخ التسجيل : 24/10/2009

    عادي رد: كل مايخص عيوب الابصار و عمليات الليزك

    مُساهمة من طرف Ana Keda في الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 9:04 pm

    موضوع حلو أوي
    مشكووووووووووور يا شيخ

    lana
    طالب (ة)ذهبي
    طالب (ة)ذهبي

    الانتماء :
    • ينتمي لمدرسة الحسينية

    عدد الرسائل : 137
    العمر : 20
    الصف الدراسي : الثالث الإعدادي
    السمعة : 0
    نقاط التميز : 147
    تاريخ التسجيل : 02/09/2010

    عادي رد: كل مايخص عيوب الابصار و عمليات الليزك

    مُساهمة من طرف lana في الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 9:51 pm

    مشكور على المعلومات

    Mr.AboZaid
    مدير المنتدي
    مدير المنتدي

    الانتماء :
    • ينتمي لمدرسة الحسينية

    عدد الرسائل : 1950
    العمر : 20
    الصف الدراسي : الثالث الإعدادي
    السمعة : 10
    نقاط التميز : 1000003137
    تاريخ التسجيل : 27/02/2009

    عادي رد: كل مايخص عيوب الابصار و عمليات الليزك

    مُساهمة من طرف Mr.AboZaid في الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 10:03 pm

    انا قريت كل حاجة اني افهم كلمه مش فاهم خالص


    بس مش مهم المهم أكيد الموضوع حلو تسلم يا شيخ










    menawbas
    طالب(ة) نشيط
    طالب(ة) نشيط

    الانتماء :
    • لا ينتمي لمدرسة الحسينية

    عدد الرسائل : 37
    العمر : 20
    الصف الدراسي : الثالث الإعدادي
    السمعة : 0
    نقاط التميز : 299
    تاريخ التسجيل : 16/11/2010

    عادي رد: كل مايخص عيوب الابصار و عمليات الليزك

    مُساهمة من طرف menawbas في الخميس ديسمبر 02, 2010 5:58 pm

    شكرا ادينى عملت بحث من غير متعب

    ????
    زائر

    عادي رد: كل مايخص عيوب الابصار و عمليات الليزك

    مُساهمة من طرف ???? في الخميس ديسمبر 02, 2010 10:00 pm

    مرسى عالموضوع التحفه ده يا عمر

    Mr.AboZaid
    مدير المنتدي
    مدير المنتدي

    الانتماء :
    • ينتمي لمدرسة الحسينية

    عدد الرسائل : 1950
    العمر : 20
    الصف الدراسي : الثالث الإعدادي
    السمعة : 10
    نقاط التميز : 1000003137
    تاريخ التسجيل : 27/02/2009

    عادي رد: كل مايخص عيوب الابصار و عمليات الليزك

    مُساهمة من طرف Mr.AboZaid في الخميس ديسمبر 02, 2010 10:51 pm

    هههههههههههه


    مشي يا بلقموتي










      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 3:22 am